جيل اليوم
مليون مرحبا بك
معنا في منتدانا الذي زاد أشراقا بقدومك العزيز علينا
بين اهلك وناسك ان شاء الله تجد الفائدة والمتعة
أتمنى أن تكون سعيد وأن تقضي أجمل أوقاتك هنا
ندعوك للتسجيل من أجل أن تتواصل معنا أفضل

لك مني اجمل التحاي



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أطفـــــال الشـــــوارع قنبلة موقوتة " طفل اليوم مجــــرم الغد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 197
نقاط : 1499
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 26/01/2012

مُساهمةموضوع: أطفـــــال الشـــــوارع قنبلة موقوتة " طفل اليوم مجــــرم الغد   الأربعاء فبراير 01, 2012 1:42 am

تعتبر مشكلة أطفال الشوارع ظاهرة عالمية تفاقمت في الفترة

الأخيرة بشكل كبير وقد اهتمت بها الدول التي تكثر فيها هذه

الظاهرة لما قد ينتج عنها من مشاكل كثيرة تؤثر في حرمان شريحة

كبيرة من هؤلاء الأطفال من إشباع حاجاتهم النفسية والاجتماعية.

وهيئة الأمم المتحدة أولت اهتماماً بالغاً بها مما أعطاها بُعداً دولياً

أكثر في التركيز عليها حيث عرفتها بأنها: \"أي طفل كان ذكرا

أم أنثى

يجد في الشارع مأوى له ويعتمد على الشارع في سكنه ومأكله ومشربه

بدون رقيب أو إشراف من شخص مسئول\".وقد أثبتت الإحصاءات العالمية

أن هناك من 100 - 150 مليون طفل يهيمون في الشوارع، وفي إحصائية

صدرت عن المجلس العربي للطفولة والتنمية عن حجم هذه الظاهرة

في العالم العربي بينت أن عددهم يتراوح ما بين 7 -10 ملايين طفل

عربي في الشارع.ورغم أنه في دول الخليج العربي لا توجد إحصاءات

دقيقة تبين حجم هذه الظاهرة واتجاهاتها إلا أننا بدأنا نلحظ زيادة

في حجمها في المدن الرئيسية مما دفع الصحافة المحلية إلى

نشر أكثر من تحقيق صحفي عنها. وتتفق الدراسات الحديثة عن هذه

الظاهرة مع دراسات سابقة لأسبابها حيث بينت أن الفقر وارتفاع

عدد أفراد الأسر وضعف التعليم وغياب الدور المؤثر للأب في الأسرة

وافتراق الأسرة بسبب الطلاق تمثل الأسباب الرئيسية لانتشار الباعة والمتسولين من الأطفال في شوارع ورغم أننا لاحظنا عجز الدوائر

الحكومية ذات العلاقة عن إيجاد حل لهذه المشكلة رغم اتفاقهم

على أهمية القضاء عليها مما ساهم في انتشارها بشكل كبير في

الفترة الأخيرة. وقد وجدت هذه الدراسات أن عدد لا يستهان به من

هؤلاء الأطفال لا تتجاوز أعمارهم التسع سنوات أي في سن الدراسة.

وما يحزن القلب أننا كنا نشاهد بعضهم في الفترة الصباحية في

وقت يفترض أن يكونوا مع أقرانهم داخل المدرسة. وأطفال الشوارع

مشكلة لابد من السعي لدراستها وضع حلول لها من قبل الجهات

المختصة المهتمة برعاية الطفولة في المملكة. فهؤلاء الصغار انتهكت طفولتهم وهم معرضون لمخاطر صحية ونفسية واجتماعية كثيرة.

فمن الناحية النفسية والانفعالية هذه الفئة عادة ما تكون

مصابه بالقلق إلى جانب الحقد على المجتمع والعصبية و الحرمان

من أبسط حقوقهم مثل اللعب، مع شعورهم بعدم الأمان والظلم.

ومن الناحية الجسدية فهؤلاء الأطفال معرضين لحوادث السيارات

أو الأمراض الصدرية والتحرشات الجنسية أو حتى تعلم عادات سيئة.

كما أنهم للأسف الشديد يتعرضون لسخرية واستغلال بعض ضعفاء

النفوس من المارة. و ويلاحظ عليهم أيضا مشكلات سلوكية أخرى

كالكذب والسرقة والتحايل لعدم توفر الرقابة الأسرية، و يتدني

لديهم مستوى الطموح لينحصر في توفير لقمة العيش. وتأثير

هذه الفئة خطير على المجتمع لشعورهم بالحرمان والنقص فقد

يلجئوا مستقبلاً إلى الانتقام من هذا المجتمع الذي خذلهم،

فهم بحاجة إلى الاستقرار النفسي والاجتماعي والجسدي،

كما أن المكوث الطويل بالشارع يؤدي إلى عدم التوازن النفسي

والعاطفي لدى هؤلاء الأطفال، فالشارع يغرس فيهم الميل إلى العنف

إضافة إلى الشعور بالغبن والظلم الذي يولد لديه الرغبة في الانتقام،

أما من الناحية الاجتماعية فإنه يجد نفسه متشبعاً بقيم فرضها

الشارع عليه مما يؤدي إلى ظهور مجتمع تميزه ثقافة فرعية هي

ثقافة وقيم الشارع. وهذه الثقافة والقيم التي يكتسبها هؤلاء

الأطفال من الشارع تضيف إلى أسرهم هما إلى هم وهي التي

تعاني أصلا من مشاكل متعددة. فالأطفال في مثل هذا العمر

يتشربون سلوكياتهم وقيمهم من البيئة المحيطة بهم الأمر الذي

يشكل خطورة على مستقبلهم إذا ما استمدوا هذه الاتجاهات

والقيم من الكبار والمنحرفين. مما يجعل هؤلاء الأطفال قنابل

موقوتة تهدد أمن المجتمع واستقراره. وهذا الأمر يلقي بثقله

علينا كتربويين في المدارس لتتبع هؤلاء الأطفال والحد من

تسربهم ومحاولة دراسة أوضاعهم ومساعدتهم وفق

الإمكانيات المتاحة.






وللنقـــــاشـــ هذا الاسئلـــة

1. ما هي الطـــريقــة المثاليــة لقضـــاء علي هذا الظاهــرة ؟

2. علي من يقع الحقــ في انتشار هذا الفئــة دخل المجتمع ؟

3.اذا تحولـ اطفال الشوراع الي مجرمون هل يكون ضحيــة او هو مذنب ؟

4. كيفية علاج الثاثير الذي ينشاء لذا هذا الفئة ابتجه المجتمـــع؟

5. كلمة اخيـــرة ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyawm.3oloum.com
 
أطفـــــال الشـــــوارع قنبلة موقوتة " طفل اليوم مجــــرم الغد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جيل اليوم :: ||¤ شـؤون الأسـرة ¤|| :: الطفل والطفولة-
انتقل الى: